مشاركة

كتب:ابو اليزيد غيث
شتم اللاعبين في المباريات والتدريبات وعلى صفحات الفيسبوك باتت ظاهرة مستفحلة بكل أسف لدى عدد لا بأس به من جماهيرنا والذين باتوا يتصدرون المشهد ليسيئون بذلك إلى عشرات بل مئات الالاف من جماهيرنا المثقفة والواعية والتي لا تقبل بشتم أي كان و تحت أي ظرف ،،، وقد أشرت في اكثر من بوست سابق بأن نادي الوحدات سيصبح طاردا للمواهب واللاعبين لأنه لا أسرة تقبل أن يعيش ابنها أجواء كتلك التي يفرضها أولئك المشجعون حيث الشتائم والإزدراء المتواصل للاعب حتى أن الشتائم باتت تطال أعراض اللاعبين بكل وقاحة . فلماذا هذه الظاهرة في تزايد ملفت للنظر ؟ ومن يعطي هؤلاء الحق في التطاول على اللاعبين ؟ وهل هم أوصياء على النادي ؟ أسئلة بحاجة إلى وقفة حازمة من إدارة النادي ومن التجمعات الجماهيرية بمختلف مسمياتها لأن الأمر بات على درجة من الخطورة بحق مستقبل كرة القدم في نادي الوحدات ،،، فعدد قليل جدا من اللاعبين من لديهم القدرة على اثبات موهبتهم بشكل مبكر جدا ، وقلة من لديهم القدرة على التعايش مع هذه الضغوطات السلبية حيث الشتائم والازدراء الدائم وفي المقابل فإن بقية اللاعبين سيفضلون خوض تجارب مع أندية أقل جماهيرية ليحفظون أنفسهم وأعراضهم بعيدا عن الشتائم وقد يبدعون مع تلك الأندية لأنهم يعايشون ظروفا طبيعية لتطور اللاعبين الشباب ،،، فمن ينكر الان أن اللاعب الذي يريد اثبات قيمته الفنية مع الوحدات يحتاج إلى أن ينحت في الصخر حتى لو كان صاحب موهبة ؟؟ وما الذي جعل وحدات اليوم يختلف عن وحدات الأمس حيث المواهب الشابة العديدة التي كانت تظهر في الفريق بين موسم واخر مع التنويه بان العقلية التدريبية في قطاع الفئات لم تختلف كثيرا ؟؟