مشاركة

كتب:أبو اليزيد غيث

من غير المقبول ما يتعرض له الوحدات في هذه المرحلة من ضغط مباريات على المستويين المحلي والاسيوي رغم أن الموسم الحالي سيمتد لأكثر من (17) شهرا في حين أن الفيصلي والجزيرة لم يعايشا مثل هذا الضغط في الموسم الماضي الذي استمر نحو (9) أشهر فقط ،،، فالجداول أدناه توضح بأن الفيصلي والجزيرة تحصلا على فترات راحة كافية قبل وبعد مشاركاتهما الخارجية والداخلية باستثناء المباراة الأخيرة التي جمعت الفريقين في نصف نهائي غرب اسيا بحيث لم يتحصلا قبلها سوى على ثلاثة أيام فقط وهي مباراة جاءت مع ختام الموسم المحلي ونهاية عقود اللاعبين مما أجبر الاتحاد على عدم تأخير أي من مباريات الفريقين المحلية لما بعد تلك المباراة .
وأما الوحدات ففي خمس مباريات فقط تم برمجتها منذ مشاركته الاسيوية الحالية نجده قد لعب أمام السلط قبل أقل من 72 ساعة على نهاية مباراته الهامة أمام الكويت وكذلك فإنه سيواجه النجمة اللبناني في عمان بعد 72 ساعة فقط من نهاية مباراته أمام الصريح التي ستقام يوم الجمعة القادم . وكذلك فإن الجدولة المقبلة لمباريات الجزيرة ستتعرض لضغط كبير كما الوحدات ، فلماذا كل هذا الاجحاف بحق أندية يفترض أنها في مهمة وطنية وتحتاج تعاون كافة الأطراف معها تماما مثلما يكون الحال مع منتخبنا الوطني أو أي ناد اخر يشارك في بطولة قارية ؟؟؟ فإن كانت تعليمات الموسم الحالي المتعلقة بفترات الراحة قبل وبعد المشاركات الخارجية هي ذاتها التي كانت متبعة في الموسم الماضي ، فالوحدات والجزيرة يتعرضان لظلم واضح من خلال الجدولة الظالمة لمبارياتهما ،،،
لسنا من هواة لعب دور الضحية كما يروج البعض كلما حاول عشاق النادي رفع الظلم عن ناديهم ، بل من حق الوحدات أن يحظى بمعاملة مماثلة لتلك التي يحظى به غيره من الأندية ،،، وحتى لو تم ” تمرير ” مسألة تغيير التعليمات المتعلقة بفترات الراحة دون أدنى اهتمام من إدارة النادي ، فالأصل أن يتعاون الاتحاد مع الأندية التي تمثل الأردن خارجيا سواء كان الوحدات أو الجزيرة أو الفيصلي أو أي ناد اخر وهذا واجب على الاتحاد نحو الأندية التي تقدم كل ما لديها للاتحاد والمنتخبات الوطنية ، وكل الظن أن طول الموسم الحالي واستمرار عقود اللاعبين حتى نهاية شهر 10 ، كما فهمنا ، يسمح للاتحاد بتمديد عمر بطولة الدوري أسبوعين أو ثلاثة حتى يتسنى للوحدات والجزيرة المشاركة بفعالية كبيرة في البطولة الاسيوية ودون أن يعرض نجوم الفريقين ، وجلهم من عناصر منتخبنا الوطني ، إلى الإرهاق الذي قد يضر الفريقين واللاعبين على حد سواء ،،،
وما ننتظره من مجلس إدارة النادي التأكد فيما اذا تغيرت تعليمات الموسم الحالي المتعلقة بفترات الراحة للاندية المشاركة خارجيا عما كانت عليه في الموسم السابق تحديدا أم لا ، فإن تم تغييرها فمجلسا إدارة الوحدات والجزيرة يتحملان مسؤولية الموافقة على تغييرها مع بداية الموسم الحالي في وقت كان إدارييو الناديين يعرفون جيدا أن الوحدات والجزيرة من سيشاركا اسيويا بشكل مؤكد وفي مواعيد محددة سلفا على موقع الاتحاد الاسيوي . وهنا لا بد من الضغط على اتحاد الكرة من أجل أن يقدر تعاون إدارة الناديين معه ويعمل على تخفيف الضغط عنهما وبخاصة أن طول عمر الموسم الحالي يسمح بذلك ، واما في حال لم تتغير تلك التعليمات فمن الواجب على مجلس إدارة الوحدات تحديدا الضغط بقوة أكبر لتحصيل حقه في الحصول على فترات راحة مقبولة كما حدث مع الفيصلي والجزيرة في الموسم الماضي وبالطبع سيقف طول عمر الموسم حائلا أمام فكرة التذرع بضيق الوقت .
اخر الكلام ،،،
في كافة دول العالم ينظر إلى مشاركات الأندية في البطولات القارية بنفس الأهمية لمشاركة المنتخبات وإن اختلفت الأسباب ، ولكن اتحادنا يسمح لنفسه بإيقاف البطولات المحلية لمدة أسبوعين وأكثر سواء خلال فترة التوقف الدولية أو خارجها من أجل إقامة مباريات ودية في حين يجبر الأندية على لعب مباريات رسمية خارجية دون منحها الحد الأدنى من الراحة ،،، فمتى سيدرك الاتحاد بأنه مطالب بتحمل مسؤولية أكبر في مسألة برمجة مباريات الفرق المشاركة خارجيا من أجل مصلحة وطنية بحتة بعيدا عن العواطف والمجاملات ؟؟؟