الرئيسية مدربون

مدربون

فتحـــي كشك وجمال محمود أول أمر ، أخر رقم قياسي!

كتب:رأفت ساره

** قدم مدرب دمياط المصري فتحي كشك للتدريب بالكلية العربية واكتشفه هناك نصر الدمنهوري ، عوني محمد حسن وخالد سليم الذي ألح كثيرا على الإدارة لضم توقيعه بعدما توسموا فيه خيرا، لكن المدرب المصري رفض التعاقد خوفا من الجمع بين الكلية العربية والوحدات فآثر العمل متطوعا لا محترفا مهنة أحبها وأعطاها من وقته ومن روحه..

لقد أضفى وجوده نكهة خاصة على الكرة الخضراء التي كانت خائفة من التواجد مع الكبار لما قبل حضوره وقيامه بأول انقلاب، حين طلب 20 كرة للتدريب لكل لاعب وكان ذلك أول تصرف يعطي للأمور شكلا مغايرا ويصبغها بصبغة الجد .

*1976* أيامها لم تكن المشكلة في تأمين ثمن الكرات العشرين لكن في المكان الذي سيتم وضعها فيه بالنادي القديم .. كان ذلك بداية التحديق بالأشياء وصبغها بلونها الحقيقي.

**اللون الحقيقي لم يكن أكثر من الوقوف كند قوي للأقوياء وعدم الخسائر بقسوة كما يحدث مع الصاعدين المنبهرين بالأضواء حين يرونها للمرة الأولى .واللون الحقيقي كان يحتم أيضا الاستغناء عن اللاعبين الكبار الذين لم يكونون يمتلكون طول نفس المتمرسين بالدرجة الأولى مع الاهتمام أيضا بمعالجة نقاط الضعف في الخطوط الخلفية ولهذا وقبيل انتهاء فترة تحرير اللاعبين تم الاستنجاد بخدمات حارس الأرثوذكسي محمد الصوياني وكان يدرس في بغداد ولعبت العلاقات المميزة بين الراحل سليم حمدان والمعلق الشهير مؤيد البدري دورا في جعله يرتحل كل خميس للعب في عمان .

*1978-79-82* عزت حمزه

*1980* سافر المدرب عزت حمزة للبنان لحضور دورة تدريبية هناك قبل 10 أيام من بدء الدوري فتم الاستنجاد بمدرب سوري هرب قبل صافرة الانطلاق الحقيقي للدوري بيومين. ولما كان لا بد من ملئ الفراغ في خانة المدرب فقد وضع اسم اللاعبين عثمان القريني واسماعيل يوسف كلاعبين ومدربين.

*1981* فتحي كشك

*1983* بدأعزت حمزه الموسم مدربا وانهاه اليوغسلافي فويا

*1984* فويا اليوغسلافي

*1985* مظهر السعيد

*1986* محمد مصطفى

*1987* اكمل محمد مصطفى مسيرة فويا الذي رحل ليدرب في الكويت وصولا لمرحلة المرحوم بدر الخطيب الذي فاز عام 1998 بلقب اول “الكاس” وأخير بحياته وكان يوم 23 /1/1998 حين فاز الأخضر على الرمثا ” 2 – 1″  هشام 26 وجهاد 84 – سليم ذيابات 37.. وليس انتهاءا بأنور جسام وكاظم خلف وأحمد ثامر وعدنان حمد من المدرسة العراقية وغيرها من المدارس وصولا لعيسى الترك واللاعبين الذين مثلوه سابقا كهشام عبدالمنعم ورائد عساف وعبدالله ابو زمع واخيرا جمال محمود الذي وصل معهم لبطولة الدوري برصيد 53 نقطة وهو الأعلى في رصيد أي مدرب محلي.